بشاقرة نفر
المواضيع الأخيرة
» منأشدة للاحياء المنتدى
الأحد أغسطس 16, 2015 2:23 am من طرف ود النيل

» المنتدى مهمل
الأحد أغسطس 16, 2015 1:44 am من طرف ود النيل

» صباحات ...... غادة فؤاد السمان
الإثنين أبريل 07, 2014 4:32 pm من طرف غادا فؤاد السمّان

» ليش بسكر الجوال تخاف من الهواء البارد حول الف ريال - قصيدة
الثلاثاء فبراير 26, 2013 12:46 am من طرف محمد احمد عويضة

» الصديق أبو إدريس الرجل الذي فقدناه
الجمعة نوفمبر 23, 2012 10:52 am من طرف ايهاب عبدالفتاح محمد

» من المحسى للاهل بالبشاقرة شرق
الجمعة نوفمبر 23, 2012 9:33 am من طرف ايهاب عبدالفتاح محمد

» بشائر الفضل الإلهى فى العقيدة
الأحد فبراير 12, 2012 10:02 am من طرف انورفؤاد

» فقيد البشاقرة
الخميس سبتمبر 29, 2011 3:25 am من طرف ود الفعج

» عــــــــــــــــــــــــــــدنا
السبت أغسطس 06, 2011 2:25 pm من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
يوليو 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 400 بتاريخ الثلاثاء يونيو 19, 2012 6:41 am

لحظات مخلية .. مدلهمة بالدهشة العميقة .. وآآآآآآآآآآآآه يا بشاقرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لحظات مخلية .. مدلهمة بالدهشة العميقة .. وآآآآآآآآآآآآه يا بشاقرة

مُساهمة  الفاتح الطيب. في الإثنين يونيو 29, 2009 9:49 am

قصة قصيرة من واقع البشاقرة ..
لطالما كانت تدلهم تلك اللحظات العميقة في دواخلي حينا انظر اليها .. يساورني الشك بأنني اتمطا من لوعة الرؤيا حين ادلهام الليل المظلم على اريكة الفجر المشرق .. كنت انظر اليها من ثقب علبة البيبسي فأجدني اعيش في واقع جميل وكأنني لتوي تناولت وجبة كنتاكي دسمة وشربت عليها كوزا من البيبسي المدهش .. يا له من احساس !!
كانت تمر علي مرور السيارة في اجواء الربيع الباردة ، وكانت تنظر الي نظرة ملؤها التشبع بتلك المقاييس الخاصة بالتكنولوجيا .. ومن منظور آخر رأيتها .. كانت هناك على تلك التلة في البشاقرة تحمل جركانة الموية كأنها القمر يحمل بين يديه عطارد فيهوي به جانبا نحو بورتسودان . نظرت اليها وصحت قائلا :: ما هذه الروعة ؟ اغرورقت عينيها بدموع الفرح فصاحت قائلة : ان المصائب لا تاتي فرادى .. انت انت مبالغة.. حينها تبخرت كتبخر ملاح التقلية في براد الشاي !! وكانت لحظة الفرح الأليم .. والأليم جدا
avatar
الفاتح الطيب.

عدد الرسائل : 13
العمر : 37
تاريخ التسجيل : 28/06/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى