بشاقرة نفر
المواضيع الأخيرة
» منأشدة للاحياء المنتدى
الأحد أغسطس 16, 2015 2:23 am من طرف ود النيل

» المنتدى مهمل
الأحد أغسطس 16, 2015 1:44 am من طرف ود النيل

» صباحات ...... غادة فؤاد السمان
الإثنين أبريل 07, 2014 4:32 pm من طرف غادا فؤاد السمّان

» ليش بسكر الجوال تخاف من الهواء البارد حول الف ريال - قصيدة
الثلاثاء فبراير 26, 2013 12:46 am من طرف محمد احمد عويضة

» الصديق أبو إدريس الرجل الذي فقدناه
الجمعة نوفمبر 23, 2012 10:52 am من طرف ايهاب عبدالفتاح محمد

» من المحسى للاهل بالبشاقرة شرق
الجمعة نوفمبر 23, 2012 9:33 am من طرف ايهاب عبدالفتاح محمد

» بشائر الفضل الإلهى فى العقيدة
الأحد فبراير 12, 2012 10:02 am من طرف انورفؤاد

» فقيد البشاقرة
الخميس سبتمبر 29, 2011 3:25 am من طرف ود الفعج

» عــــــــــــــــــــــــــــدنا
السبت أغسطس 06, 2011 2:25 pm من طرف Admin

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

التبادل الاعلاني
يوليو 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31      

اليومية اليومية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 400 بتاريخ الثلاثاء يونيو 19, 2012 6:41 am

شروط تفكيك الكيان الإسرائيلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شروط تفكيك الكيان الإسرائيلي

مُساهمة  Abuzar في الإثنين فبراير 02, 2009 2:24 am

هذا مقال للكاتب الجزائرى يحي ابو زكريا نورده هنا لاعتقادنا بانه مشروع جيد للبدء بازالة اسواء كابوس شهدته البشرية


لا يختلف إثنان في العالم العربي والإسلامي أنّ الكيان الإسرائيلي قد ألحق أكبر الأضرار الحضارية والثقافية و السياسية والأمنية بفلسطين و العالم العربي والإسلامي , والحديث عمّا إقترفه الكيان الإسرائيلي في حق الجغرافيا العربية والإسلامية و مكوناتها الثقافية و الفكرية و النهضوية كان عنوانا بارزا للخطاب العربي و الإسلامي , حتى أصبح التلازم البديهي بين الإنكسار العربي و الكيان الإسرائيلي تلازما تكاملا .

بل إنّ واحدا من أهداف إسرائيل هو نسف مشروع التنمية في العالم العربي و الإسلامي . و لأنّ هذه القاعدة الفكرية والسياسية هي محل توافق بين القوميين و الإسلاميين والأحرار المناوئين لظلم الشركات السياسية المتوحشة في الغرب و مؤسسات الأمبريالية المتخصصة في إفقار الشعوب المستضعفة .

و بناء عليه يجب على المؤتمر القومي الإسلامي أن يطالب الأحزاب والقوى والتيارات العربية و الإسلامية أن تجمّد كل المشاريع القطرية في أبعادها السياسية و الإقتصادية و الثقافية والتنموية و إستجماع الجهد لتحرير فلسطين و أن يكون ذلك أولوية لكل النخب في خط طنجة – جاكرتا , لأنّه لا نهضة ولا مشروع تنموي ولا مشروع فكري ولا مشروع حضاري مع وجود إسرائيل , وعلى هذه النخب أن تبدأ في تصميم معادلات واقعية وقابلة للتطبيق في آليات تفكيك الكيان الإسرائيلي , عسكريا وسياسيا وثقافيا و أمنيا و لوجستيا و إقتصاديا و برا وبحرا وجوا , و معادلة التفكيك هذه يجب أن تكون ذات ثلاث أبعاد

تفيكك الكيان الإسرائيلي في بعده المحلي – الجغرافيا الفلسطينية المغتصبة من قبل الكيان الصهيوني .

تفكيك الكيان الإسرائيلي في الجوار الجيوسياسي العربي حيث المعاهدات المشبوهة حيث تحوّل بعض النظام الرسمي العربي إلى حصن متين يقي الدولة العبرية من أي مواجهة .

تفكيك الكيان الإسرائيلي في الإمتداد الدولي – الغربي وغيره - .

وهذا التفكيك أيضا يجب أن يكون في كل المجالات , فالكيان الإسرائيلي تنين متوحش من إستطاع أن يفقأ عينه فليفعل , ومن إستطاع أن يستأصل ظفره فليفعل , ومن إستطاع أن يبطش بيده فليفعل , و من إستطاع أن يلهيه رقصا ليتمكن مرابط من طعنه في العمود الفقري فليفعل , و كل فعل مطلوب , وكل فعل مشروع .

إنّ الفكرة الصهيونية قامت بتحالف دولي , و لن تتفكك إلاّ بتحالف عربي إسلامي مع أحرار العالم ,

وحتى لا نقدم خدمات معلوماتية مجانية للدوائر الغربية و الصهيونية التي كانت تقرأ خطابنا السياسي والإعلامي و الإستراتيجي وتعد خارطة هدم هذه المنطلقات قبل تبلور النتائج و لذلك فإني أوكل ذكر التفاصيل و البرامج و الخطط الآنية والمتوسطة المدى والبعيدة المدى للنخب العربية و الإسلامية التي يجب أن تخرج من دائرة التنظير الذهني إلى دائرة التنظير الوجودي أو التطبيقي والعملي ..وإذا كانت معادلات تفكيك الكيان الإسرائيلي في دائرته المحلية و دائرته العربية موجودة ويجب أن تفعلّ بطريقة خاصة , ولا يجب الكشف عنها حتى يكتب لها النجاح , ولا ننسى بأنّ الفكرة الصهيونية كرسّت في كنف السرية و المواربة . و إذا جاز لنا أن نستخدم أسلوب المفكر الجزائري المرحوم مالك بن نبي الذي كان يجمع بين المعادلة الرياضية و المعادلة الفكرية و الوصول إلى نتيجة منطقية كقوله الشهير بأنّ :

الحضارة = إنسان + وقت + إنسان .

فيمكن القول بأنّ :

الكيان الإسرائيلي = فكرة صهيونية + تحالف دولي غربي + تخطيط محكم وقوة مالية جبارة .

تفكيك الكيان الإسرائيلي = فكرة تحرير + تحالف فلسطيني وعربي و إسلامي + مشروع خطة إستراتيجية متكاملة و مدروس بعناية وفي كل المجالات .

و معروف أنّ الكيان الإسرائيلي الذي شكلّ وصاغ العقل الغربي على قاعدة الهولوكست والمحرقة بدأ اليوم يفقد الكثير من الرصيد والتعاطف الدولي و المظلومية الصهيونية التي كانت عنوانا في الغرب على مدى نصف قرن تهاوت أمام منظر أطفال لبنان و قانا في عدوان نيسان 1996 و عدوان تموز- يوليو على لبنان العام 2006 غزة المقتولين بطرقة مفجعة – العدوان الإسرائيلي على غزة كانون الأول والثاني – ديسمبر ويناير 2009 و فيما يتعلق بالرؤية الإستراتيجية لتفكيك الكيان الإسرائيلي في إمتداده الدولي و إفقاده الشرعية الموهومة – الهولوكست - التي كان يبتز الإرادات الغربية من خلالها , فيجب إستمرار فضحه وفضح ممارساته أمام كل المحافل الدولية و المؤسسات الدولية في القارات الخمس .

و تفكيك الدولة العبرية المعتدية سياسيا وإعلاميا هو اليوم أقرب إلى التحقق و الإمكان منه إلى الإستحالة , و مراكمة التواصل مع القارات الخمس والمؤسسات الفاعلة فيها والوسائل الإعلامية و إمدادها بالصور والوثائق التي تدين الدولة العبرية و مواصلة هذا العمل من شأنه أن يعرّي الدولة العبرية في مواقع قوتها الغرب , و هنا يجب أن تكون هناك مجموعتان

مجموعة العمل في الدائرة العربية , وهي التي توصل صور ووثائق الإجرام الصهيوني إلى البعثات الديبلوماسية الغربية و المؤسسات الإقتصادية و الثقافية و الإعلامية والسياح الغربيين ومراسلي الصحف الأجنبية و المعاهد الثقافية و الرسميين الغربيين الذين يزورون البلاد العربية والإسلامية , وإمداد دوائر القرار الإعلامي و السياسي بكل صورة أو وثيقة تدين إسرائيل والصورة لا تحتاج إلى مترجم وهي بالغة التأثير في العقل الغربي خصوصا صورالأطفال الذين لا علاقة لهم بالإيديولوجيا

المجموعة الثانية وهي المجموعة التي توجه عملها للغرب و تكثف من التواصل اليومي والأسبوعي والشهري مع المؤسسات السياسية , رؤساء و وزراء رؤساء تحرير وتلفزيونات و الكل لديه موقع في الشبكة المعلوماتية حتى رؤساء الدول الغربية و أقسام جمعية الأمم المتحدة والبعثات الدائمة في الأمم المتحدة يمكن التواصل معها عبر الإنترنت وإستخدام البريد الإلكتروني طغى على البريد العادي في الغرب , و مؤسسات الطفولة و الفن و المسرح و حتى الجمعيات الغربية المناوئة للعولمة وحتى لو كانت جمعيات محلية , كل هذه الدوائر تمد وتزوّد بالصور التي تدين الكيان الإسرائيلي .

و صور الإدانة والوثائق يجب أن تضم . كل صورة بصرية أو وثائقية أو أي مستند يشكل دليلا على إدانه إسرائيل , صور متحركة – بكاميرا رقمية حديثة – أو صور قديمة و شهادات تاريخية وشهادات لمسؤوليين دوليين , وشهادات مثقفين و دعاة المراجعة –Revisionism - كغارودي وفوريسون ويورغان غراف وإرفينغ , ويجب أن تكون هذه المستندات والوثائق و الشهادات من بداية إحتلال إسرائيل لفلسطين و إلى يومنا هذا , جرائم إسرائيل في فلسطين , ولبنان وسوريا والأردن ومصر , وفي كل دولة عربية , جرائم الموساد الإسرائيلي في الدول العربية والغربية , و تكثيف التواصل مع كل شراح المجتمعات في القارات الخمس , وهذا من شأنه أن يحدّ من تأثيرات فكرة الهولكست ويعري إسرائيل , ويحاصرها سياسيا , و هذا الإنكماش السياسي الدولي و التراجع يعد بمثابة قطع الحبال السرية التي تغذي الكيان الإسرائيلي بكل المواد الحيوية التي تطيل عمره , و إذا تحقق ذلك فإنّ الفصل الأخير والذي ستنجزه المقاومات المسلحة ضدّ الكيان الإسرائيلي سيكون سهلا , ليتحقق بذلك وعد الله للمسلمين بأنهم سيدخلون المسجد الأقصى مطهرا من نجاسة الصهاينة الذين أمعنوا في قتل الأطفال , والذين تعتبر دماؤهم في ذمة كل عربي ومسلم , و الذين يجب أن نعاهد الله أمام جماجمهم المطحونة بالقنابل العنقودية الإسرائيلية و الأمريكية و أجسادهم المحروقة بقنابل الدايم و الفوسفور أن لا تهدأ حركته ومقاومته و وتحركاته السياسية والثقافية و الفكرية و الإجتماعية و الحضارية و إذا كان الواحد منا يبذل خمسين بالمائة من جهوده وطاقته سابقا من أجل مشروع الأمة العربية و الإسلامية و الإنسانية و القضية المركزية فلسطين , فإنه يجب وجوبا عينيا أن يبذل المرء اليوم وبعد إبادة الأطفال 500 بالمائة من الجهد من أجل فلسطين , وقد شكل إنتصار تموز – يوليو 2006 و إنتصار غزة كانون الثاني – يناير 2009 قاعدة لبناء خارطة تفكيك الكيان الإسرائيلي
avatar
Abuzar

عدد الرسائل : 33
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد:

مُساهمة  huzyfa في الإثنين فبراير 02, 2009 4:24 am

منقول
حاخام يهودي: لا بد من تفكيك الكيان الصهيوني، اليهود ليس لهم الحق في امتلاك دولة.
أجرى نيل كافوتو NeilCavuto من محطة فوكس نيوز اليمينية المتطرفة في الولايات المتحدة الامريكية مقابلة لعلها أهم مقابلة تجرى على وجه الأرض هذه الأيام، لأنها سفهت بشكل واضح وبعبارات صريحة تلك الكذبة الشيطانية التي خدعت ذوي النوايا الحسنة حول العالم وأقنعتهم بدعم هذا الشيء الشرير والبغيض الذي يسمي نفسه "الدولة اليهودية".
الحاخام يسرويل ويس Yisroel Weiss من جماعة اليهود المتحدون ضد الصهيونية يقول لكافوتو Cavuto وللعالم أن إسرائيل أفسدت كل شيء على الناس جميعاً- اليهود منهم وغير اليهود.
نص المقابلة، وفي آخر التقرير رابط يمكن مشاهدتها من خلاله:
الحاخام ويس Weiss: هذه وجهة نظر متفق عليها عبر المائة سنة الماضية، أي منذ أن قامت الحركة الصهيونية بخلق مفهوم أو فكرة تحويل اليهودية من ديانة روحية إلى شيء مادي ذو هدف قومي للحصول على قطعة أرض، وجميع المراجع قالت أن هذا الأمر يتناقض مع ما تدعو إليه الديانة اليهودية- وهو أمر محرم قطعاً في التوراة لأننا منفيون بأمر من الله.
كافوتو: ما المانع إذاً في أن تكون لكم دولة؟ وما المانع في أن يكون لكم بلد تنتمون إليه؟ وما المانع في أن تكون لكم حكومة؟
الحاخام ويس Weiss: يجب أن لا تكون لنا دولة، يجب أن نعيش بين جميع الأمم كما ظل يفعل اليهود منذ أكثر من ألفي عام كمواطنين مخلصين يعبدون الله ويتصفون بالرحمة الربانية
وعلى العكس مما يعتقد الناس، هذه الحرب حرب ليست دينية، فقد كنا نعيش بين المجتمعات المسلمة والعربية دون أن تكون هنالك حاجة إلى رقابة منظمات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.
كافوتو Cavuto: دعني أسألك هذا السؤال أيها الحاخام، هل كانت حياة اليهود أفضل قبل قيام دولة إسرائيل اليهودية.
الحاخام ويس Weiss: نعم كانت أفضل بنسبة 100%، ففي فلسطين لدينا شهادة الجالية اليهودية التي كانت تعيش هناك، وغيرها من الجاليات في أماكن أخرى، بأنهم كانوا يعيشون في توافق وأنهم ناشدوا الأمم المتحدة بذلك، حسب الوثائق التي بحوزتنا، حيث أن كبير حاخامات اليهود في القدس قال نحن لا نريد دولة يهودية، وعند اتخاذ قرار قيام إسرائيل تم تجاهل سكان ذلك البلد من المسلمين والمسيحيين واليهود.
كافوتو Cavuto: على أية حال لم يكن لديكم بلد تنتمون إليه، ولكنكم كنتم غرباء لدرجة أن تعرضتم للاضطهاد والقتل عبر الألفية الماضية، وخصوصاً ما حدث قبل خمسين أو ستين عاماً؟.
الحاخام ويس Weiss: هنالك قتل بسبب معاداة السامية، وهنالك موضوع آخر، عندما تثير العداء بخلق معاداة السامية من خلال الصهيونية. أي بعبارة أخرى أن الأمر لم يأت هكذا دون سبب- حيث أنك تطرق نوافذ جيرانك وتدعوهم إلى معاداة السامية.
كافوتو Cavuto: أنت يهودي أرثوذكسي حسب علمي، ما هو رأي اليهود التقليديون في ذلك الموقف؟.
الحاخام ويس Weiss: صحيح أنه لا يجب أن تكون لدينا دولة، ولكنها قامت، غير أن الدعاية الصهيونية بأن العرب يريدون رمي أي يهودي في المحيط، وبأن هنالك حقد دفين لليهود، مكنهم من إقناع الكثيرين من اليهود، وهو ما جعل هؤلاء يخافون من العودة إلى تلك الأرض.
كافوتو Cavuto: حسناً، لا يمكنك أن تلومهم، فهذا صحيح، أقصد أن لديك مثلاً رئيس إيران الذي يقول أن المحرقة لم تقع أصلاً، ولو كان الأمر بيده لدمر إسرائيل وقضى على جميع اليهود.
الحاخام ويس Weiss: هذا كذب واضح. فهو لديه جالية يهودية في إيران، ولم يقتلهم عندما سنحت له الفرصة . كافوتو Cavuto: إذاً أنت لا تأخذ كلامه على أنه يريد قتل اليهود؟
الحاخام ويس Weiss: بل هو يريد تفكيك الكيان السياسي. وفي الحقيقة، نحن مجموعة من الحاخامات ذهبنا لزيارة إيران العام الماضي، واستقبلنا القادة الإيرانيون، والتقينا بنائب الرئيس، حيث أن الرئيس كان في زيارة إلى فنزويلا في ذلك الوقت، والتقينا كذلك بالزعماء الروحيين، وكلهم بينوا وبكل صراحة بأنهم ليسوا في نزاع مع اليهود .
كافوتو Cavuto: إذاً أيها الحاخام أنت تعتقد أنه طالما أن إسرائيل موجودة فلن تأتي بخير .
الحاخام ويس Weiss: اليهود يعانون والفلسطينيون يعانون، ونحن نصلي من أجل التعجيل بتفكيك هذه الدولة اليهودية بطريقة سلمية .
كافوتو Cavuto: إنه لأمر مثير أيها الحاخام، فهي وجهة نظر لا نسمع عنها في الغالب .
الحاخام ويس Weiss: لا بد من نشر هذا اللقاء في جميع أنحاء العالم بأسرع ما يستطيعه البشر. وهو بين يديك .رابط المقابله
http://www.foxnews.com/video2/launch...0Launch%20Page
avatar
huzyfa
فضي
فضي

عدد الرسائل : 232
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى